الصفحة الرئيسية  | بطاقة التعريف | صحف أبي اليقظان  | مؤلفات أبي اليقظان  ماكتب عن أبي اليقظان  |

  أصدقاء أبي اليقظانعائلة أبي اليقظان  | صور من بلادي  | مواقع تهمك  اتصل بنا|  

 

 

 

العلم و العمل[1]

إن العمل هو الغاية المقصودة من العلم و المثل الأعلى لطلابه، و العلم مهما بلغ فضله ليس إلا وسيلة  للعمل، ولا يكون له من الثمرة إلا بقدر ما يعمل به، و العلم بلا عمل كشجرة بلا ثمر.

و لا يكون علم الطالب مثمرا إلا إذا كان مخلصا في طلبه، معتقدا أنه إنما يتعلم ليعمل لا ليقال انه عالم، مكررا لكل درس استفاده، مطبقا له بالعمل في الخارج حتى يهضمه فكره، وينضجه عقله، و تتعوده جوارحه، فيكون له كالعادة، أما طلبه لرياء، وسمعة، وحشو الدماغ به، بدون تطبيقه في الخارج، والتصرف فيه، وتوليد بعضه ببعض بالبحث و النظر، فكمن يكدس أكياسا من الدراهم في خزانته بدون أن  يتصرف فيها لمنافعه، كإزالة ألم الجوع و العطش وسائر الطوارئ، ولا يأمن عليها أيضا من السلب   والنهب و الحرق.

 ومن الأمراض المزمنة الفتاكة بالمسلمين، تركهم للعمل وعدم اكتراثهم به إلى أن بلغوا من الانحطاط  والهوان ما بلغوا.

ليست الأخطار المحدقة ببلاد الإسلام كلها لجهل المسلمين و عدم إقبالهم على العلم فحسب، و لكن السبب الأعظم فيها إنما هو تركهم للعمل، وتهاونهم بما يأمر به الدين.

إن المسلمين على اختلاف طبقاتهم من راعى الأنام إلى راعي الأغنام يعلمون وجوب الصلاة و الزكاة،  والصوم، و الحج، و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر، و صلة الأرحام و غيرها،  يعلمون حرمة قتل النفس، والفجور، و الخمور، و الظلم، و الربا، و أكل أموال الناس الخ.. فهل هم يعملون بعلمهم هذا، فيمتثلون أوامر الدين ويجتنبون نواهيه؟ كلا ولئن عمل أحد منهم به فهل يعمل بصدق وإخلاص؟ إلا من شاء الله !

كل منا يعلم ما بيننا وبين الصحابة و السلف الصالح رحمهم الله من البون العظيم، و الفرق الشاسع، ولكن هذا بماذا؟ أبغزارة العلم منهم و عراقتنا في الجهل؟ ألأنهم  يعلمون أمور الدين الضرورية ونجهلها؟

كلا يا أخي فلنا عقول كما لهم عقول، وقد قامت علينا الحجة بأمور الدين كما قامت عليهم، بل اتسعت دائرة العلم في عصرنا هذا و توفرت أسبابه، وسهلت مرافق الحياة لدينا أضعاف ماكان لديهم، ولكن الفرق بيننا وبينهم هو، أنهم يعملون بعلمهم ويعملون بإخلاص، ونحن لا نعمل به، وإذا عملنا به فبرياء وسمعة إلا ما ندر.

و سبب ذلك راجع إلى الجرثومة الأولى من الحياة فهم قد تغذوا لبان المعارف من ثدي النبوءة صافيا سائغا للشاربين، فشبوا و ترعرعوا في حجرها وما تركتهم إلا وهم رجال عظماء، خلفاؤها في الأرض فتغذت بغذائهم الصافي أجيال متتابعة.

أما نحن معاشر المسلمين الآن وان كان منهلهم الصافي موجودا عندنا، فقد أقام حوله الناعقون  والمتشبهون بالعلماء أسلاكا شائكة من الشبهات و الخرافات، عاقت المتعطشين عن الورود منه و الاكتراع من حياضه مباشرة، ولم يمكنهم أن يتناولوا منه شيئا إلا على أيديهم، و بوسائطهم بعدما يمزجونه لهم بجراثيم السل الاجتماعي، فيشب المساكين و هم مشلولون لا يقدرون ـ و الحالة هذه ـ أن يزيحوا عن أنفسهم و بلادهم رهقا، أو يجلبوا لهم عزا، اللهم إلا من له مهارة فائقة في الاحتيال للوصول إلى ذلك المنبع الصافي و هو قليل.، و لأجل ذلك ترى جل المسلمين في واد، و العمل بدينهم في واد، و قد زهدهم في العمل به أمور:

أولا : ظنهم أن العلم كاف في نيل السعادة الخالدة، و أن العمل لا دخل له فيها بالمرة، فانحلت بهذا عقدة الإسلام، و امتهن أمر الدين، فضاعت حكمة التشريع و إرسال الرسل و إنزال الكتب.

و لو جعل بجانب وجوب العلم وجوب العمل ووضعت القوانين و النظامات للعمل، كما و ضعت للعلم  وتشددت الرقابات على العمل كما كانت على العلم     و فتحت ميادين المسابقات و الامتحانات في العمل، كما كانت في العلم، لكان للمسلمين شأن و أي شأن، و لكن أنى هذا؟ و الدروس العلمية على اختلافها جافة خالية من روح التطبيق ووجوب العمل؟ حتى أن التلميذ يستشعر من نفسه أنه لم يكلف إلا بتحصيل العلم فقط، كما حكي أن تلميذا يسهر لمطالعة دروسه إلى مؤخرة الليل ويترك صلاته فقيل له في ذلك فقال إن والدي أرسلني لطلب العلم لا للصلاة !

و من العار الفاضح أن يقوم التلميذ من درسه و قد أقيمت الصلاة فيخرج من الجامع و إذا ما ظن فراغ الناس من الصلاة رجع لبقية دروسه.

ثانيا: القدوة السيئة بالعلماء فإذا كان العالم نفسه مثال التهتك و الاستهتار و التهاون بالعمل و بالدين فما ظنك بتلاميذه؟ وإذا كانت طبقة أهل العلم على هذا الشكل فكيف تكون طبقة العامة و الأميين الذين يتخذون علماء الدين ومن ينتسب إلى العلم هداة يقتفونهم في مفاوز الحياة؟

إذا كان رب البيت للطبل ضاربا      فلا تلم الصبيان فيه على الرقص

ثالثا: ضعف الإيمان و العجز و الكسل عن تحمل مشاق العمل الذي يأمر به الدين و لا سيما ما يوهم أن فيه ضياع المصلحة الخاصة أو جرح العواطف كواجب الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر.

رابعا: سكوت العلماء و سراة الأمة عن قمع المتشردين، و ردع المتمردين، فإن هذا الداء داء غض النظر عن الجرائم و الموبقات، ركونا إلى الراحة و إخلادا إلى السكون في قعر البيوت، و خوفا من الأضرار الموهومة، مما ألبس أولئك رداء الذل و العار و الصغار، وجرأ هؤلاء على هتك الحرمات و تمزيق ثوب الحشمة  و الوقار، و خصوصا إذا فتحت لهم المدنية الغربية أبواب المفاسد و الشرور على مصاريعها ومنحتهم صك الحرية لكن الحرية الشخصية الممسوخة، لا حرية البلاد السياسية و الاجتماعية.

و يا ليت أولئك العلماء و المصلحين يثبتون في الإصلاح و قمع الفساد و يضحون لأجله عشر ما يبديه الأشرار في الإفساد من الأضرار و العناد و اللجاج، و ما يبذلونه فيه من الضحايا الغالية من الأموال  والأنفس.

و يا لله للعجب أيكون هؤلاء في باطلهم أشد ثباتا و جرأة من أولئك في حقهم؟ والله سبحانه يقول: } إن تنصروا الله ينصركم و يثبت أقدامكم { محمد/7 

و يقول:} ولا تهنوا في ابتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون و ترجون من الله ما لا يرجون { النساء /104

ويقول: } ولا تهنوا ولا تحزنوا و أنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين{ آل عمران /139

خامسا: الوسط فإن للوسط تأثيرا على النفس فقد يجدي الإنسان عندما ينتقل إلى وسط جديد بتسرب نفسيته في نفسه، حسنة كانت أو قبيحة، إلا إذا كان على يقظة و حذر واتخاذ الوقاية اللازمة من سريان جراثيمه إليه، و الغالب على الأوساط الإسلامية ـ كما قلنا ـ التهاون بالعمل بأوامر الدين، و الأمراض تتلاقح بعضها ببعض فإننا نرى كثيرا من الناس في وسط ينغمسون في حمأة الفجورو الخمور    و يتهاونون بواجبات الصلاة وغيرها، بعدما كانوا في وسط آخر ذوي زهد وورع وعفاف وتقوى، وقد يعودون إلى هذه الخلال الحميدة عندما يعودون إلى الوسط الأول و هذا ناتج عن ضعف الإيمان، وعدم تأثر النفس به تأثرها بالوسط الذي انتقلت إليه، و قد بلغ الغلو في هذا بالبعض إلى أن يقولوا (إذا خرجت من وسطك قاصدا جمع المال فادفن وصيتك تحت جدارك) كان الله الرقيب في وسط دون  آخر.

تلك هي الأسباب المزهدة للناس في العمل، فالواجب على المصلحين إزالتها، و حمل الناس بكل قوة على العمل و الإخلاص فيه، حتى تنضج ثمار العلوم لديهم ويبسم لهم ثغر الدين ولو عبس في وجوههم المارقون، و يحفظهم الكريم سبحانه بجلاله ورضوانه ولو سخط عليهم الملحدون.


[1] وادي ميزاب، ع:12، (17/12/1926م)

 

المسلسل

عنوان المقال

المسلسل

عنوان المقال

1   أيها الجزائري 26   رأينا في التجنيس
2   العلم و العمل 27   التمدن الممسوخ
3   الإصلاح 28   يتقمصون في تبشيرهم بوادي ميزاب
4   الإسلام يحتضر والمسلمون يهزلون 29   الإسلام بين شقي المقراض
5   الاعتماد على النفس 30   وصايا كذاب لابنه
6   الثبات على المبادئ 31   وباء الفجور (1)
7   الثقة بالنفس 32   وباء الفجور (2)
8   أين المفر؟ 33   وباء الفجور (3)
9   نحن و أنتم 34   وباء الفجور (4)
10   الحق و مذاهب الناس فيه 35   وباء الفجور (5)
11   آخر سهم في كنانة المعمرين نحو الإسلام 36   حادث تمزيق الجواز
12   يجب الاعتماد على المؤسسات لا على الأشخاص 37   الصراحة خير علاج للأمة
13   الغيرة 38   مقياس الأمة برجالها
14   شعور الأمة نائم فماذا  ينبهه؟ 39   الانتخابات الأهلية
15   مستقبل جزيرة العرب 40   الدين و الإلحاد
16   سياج جزيرة العرب 41   الأمية في الأمم شلل
17   علي أن أعمل وليس علي أن أنجح 42   النفوس الرخوة
18   الوطنية الحقة 43   الإنسانية بين غضب الله و غضب أوروبا
19   اللغة العربية غريبة في دارها 44   افتحوا عيونكم أيها الغافلون
20   أخلاق الدجاجلة 45   العدالة تحتضر (1)
21   الألم يحرك العزائم 46   العدالة تحتضر (2)
22   الإعجاب بالنفس 47   كيف يكون الإحسان ؟
23   ضعيف النفس 48   إنما المؤمنون إخوة
24   جمعية الشبان المسلمين بمصر 49   وظيفة العقل في الإنسان
25   ماذا يراد بسكة حديد الحجاز؟ 50   أمات الرجال أم رفع القرآن؟
       
 

 

الصفحة الرئيسية  | بطاقة التعريف | صحف أبي اليقظان  | مؤلفات أبي اليقظان  ماكتب عن أبي اليقظان  |

  أصدقاء أبي اليقظانعائلة أبي اليقظان  | صور من بلادي  | مواقع تهمك  اتصل بنا|  

 
 

أعلى الصفحة